Site Meter

Longchamp Dubai bag – canvas, really?

By  |  0 Comments

Like China, the Middle East’s vast spending power has been consistently attracting the attention of top fashion brands and compelling them to produce region-exclusive pieces.

These limited editions gain popularity during the festive season, such as during last year’s Eid Al Adha holidays when Ralph Lauren and Gucci released their own Dubai handbags. The renditions were reflective of contemporary Middle Eastern tastes in fashion – a lot of bling and an unapologetic affinity for all things that make one look young. We applaud these labels, because when they wanted to do something that would cater to the regional consumer’s ideal aesthetic, they did it right.

And then there’s the Longchamp Dubai bag which was released just last week – a plebeian looking canvas tote with prints of the Burj Khalifa and other clichés that stereotypically define the identity of the emirate. We were surprised a falcon wasn’t thrown in for good measure.

But honestly, who would buy it in Dubai? We feel that’s a legitimate and pertinent question to pose, since all that people look for in a handbag here are exotic skins – the harder to obtain and the more cruel to the animals concerned the more coveted it becomes in this part of the world.

Dubai and printed canvas, well, they just doesn’t mesh well together. Neither do canvas and luxury. Maybe they’re trying to be ironic like Jil Sander did with their AED 1,000 paper bag? Or are they trying to target the customers who buy cut-price nylon Pliages at end-of-season Chalhoub sales? We thought the whole point of it was to establish Longchamp’s luxury roots? So instead why did they come out with something that looks like it could be purchased from one of the many souvenir shops selling crystal Burj Al Arab figurines and plush camel toys around town? Now we’re confused.

Would you buy the Longchamp Dubai tote?

كما في الصين، تجتذب دول الشرق الاوسط والمنطقة اهتمام رواد الموضة وأفخم العلامات التجارية نظرا للقوة الشرائية الهائلة لتلك المنطقة، مما يحفز هذه العلامات التجارية على إبتكار قطع خاصة ونادرة لمن يعيشون في تلك المنطقة فقط!

وتخطف سريعا خطوط الانتاج الحصرية تلك الأنظار خاصة في مواسم الأعياد كما حدث مع تشكيلة رالف لورين وقوتشي في عيد الأضحى الماضي عندما أطلقا حقائب يدوية خاصة بدبي. وتعكسالقطع الحصرية تلك ذوق الشرق أوسطيين المعاصر في الموضة – الكثير من التفاصيل الصغيرة والتنميقات وكذلك الألوان الحيوية التي تجعل المرأة تتمتع بشباب دائم. ومن ثم نحن بدورنا نحتفي بتلك القطع الحصرية المخصصة لنساء الشرق الأوسط، ولما لا طالما كانت قطعا فاخرة رائعة ومتميزة…

وبالتالي فنحن هنا اليوم نلقي الضوء على حقيبة لونشان دبي التي أطلقت الأسبوع الماضي – وهي عبارة عن حقيبة كبيرة “توت” مصنوعة من قماش الكتان عالي التحمل (الكنفاس) مع صورة الفرس (بما أن كأس العالم للفروسية سينطلق قريبا في دبي)، وصورة برج خليفة مع أنماط صور أخرى تحمل وتؤكد على هوية دبي.

لكن يبقى سؤال يحق لنا طرحه، من برأيكم سيٌقبل على شراء مثل تلك الحقيبة في دبي.. فالناس هنا معروفون بولعهم بالحقائب الجلد الطبيعي الحقيقية المصنوعة خاصة من جلود الحيوانات والتي تميز من تحملها..

فبرأينا أن دبي وقماش الكتان المطبوع الذي اختارته لوشان لتلك الحقيبة الحصرية لا ينسجمان مطلقا، فما علاقة قماش الكتان شديد التحمل بالفخامة والرقي؟؟ نعتقد أنهم إما يحاولون تقديم شيء ساخر ومختلف، كما فعل “جيل ساندر” عندما أطلق حقيبة ورقية بقيمة 1000 درهم فقط!! أو أنهم يسعون للحصول على اهتمام هؤلاء العملاء الذين اقبلوا من قبل على شراء حقائب النيلون المطوية التي بيعت في نهاية موسم التخفيضات في متاجر شلهوب دبي..لكننا على يقين من أنهم أخفقوا في إطلاق مجموعة فاخرة بحق أو تؤكد على أصالة بوتيك لونشان.. فلماذا لجأوا لمثل هذا القماش العادي لصنع حقيبة يمكن شراء مثلها من أي متجر هدايا تذكارية بجوار برج خليفة وكذلك صور لجمال وأفراس مجسمة  من أي مكان يبيع الهدايا حول المدينة.. أنها فعلا رؤية جانبت الصواب من قبلهم..

 هل تودين حقا شراء جزدان “توت” لونشان؟!!

Leave a Reply