Site Meter

Who knew? Jovan is still alive

By  |  0 Comments

Who knew that American perfume brand Jovan is still alive? Many of you may be unfamiliar with the brand, but the Chicago-based perfumer started in the 1960’s and peaked a couple decades back when people decided musky was a decent way to smell in public.

Why are we bringing it back to life, you ask? Well, it’s not exactly the kind of thing that we cover here on La Moda (we don’t normally talk about sub-AED 40 perfumes on this website), but we’ve just heard the Jovan has launched an oriental collection composed of three unisex fragrances, featuring “the opulence of Silky Rose, the sensual warmth of Secret Amber, and the enigma of Intense Oud.”

We thought it was one of those one-hit brands from the 80’s, but obviously we should reprimand our research team for being unaware that the perfume house still even exists. We wouldn’t advise spritzing on a unisex scent because, well, people should be able to tell whether it’s a man or woman coming their way, but a few might be interested in exuding ambiguity.

من كان يعرف أن علامة العطر الأمريكية “جوفان” لاتزال تنتج عطوراً؟ ربما يجهل البعض منكم تلك العلامة التجارية، لكن تلك الشركة الأمريكية المصنعة للعطور والتي تقع في شيكاغو بدأت في سنوات الستينيات وحققت شهرة واسعة على مدى عشرين عاما تقريبا عندما كان الناس يعتقدون أن المسك هو أفضل عطر يمكن أن يضعه المرء عند الخروج من المنزل ليتميز به بين الآخرين.

لكن لماذا نقوم بإحياء جوفان؟ ربما يسأل البعض منكم الآن، في الواقع أنه ليس من المنتجات التي نبرزها أو نؤكد عليها هنا في لامودا La Moda (فنحن غالبا لا نتحدث عن عطور يقل ثمنها عن 40 درهم إماراتي على موقعنا الإلكتروني)، لكننا عرفنا توا أن جوفان قد أطلق تشكيلة عطور شرقية تتألف من 3 أنواع تناسب الرجال والنساء “يونيسكس” وهي تضم “عطر سيلكي روز أو الوردة الحريرية الذي يعبرعن الرفاهية وسيكريت أمبر أو سر العنبر الذي يتسم بالدفء، والعطر السحري إنتينس عود أو العود المركز.)

لقد كنا نعتقد أن جوفان علامة تجارية لن تدوم، ظهرت فقط في الثمانينات كصرعة في عالم العطور ثم توارت عن الأنظار، لكننا نظن أن اللائمة تقع على فريق البحث لدينا لكونهم تجاهلوا دار العطور تلك ولم يكونوا على يقين بأنها لاتزال تطرح المزيد من المنتجات. والحق يقال أننا لا نؤيد فكرة العطر الموحد للجنسين “اليونيسكس” لسبب بسيط وهو أننا يجب أن نحكم من خلال العطر على جنس من يضعه سواء كان رجلاً أم إمرأة بمجرد أن نشعر به، لكن من يعرف فلربما كان بعضكم يميل للتغيير ويود أن يٌشعر من حوله ببعض الغموض.

Leave a Reply